الجمعة، 19 أغسطس 2011

قتيل على لوحة مفاتيحى

من أدم أدم (مجدى منصور) في 11 أغسطس، 2011‏، الساعة 05:37 مساءً‏‏
   الحجرة شبه مظلمه إلا من ضوء شاشة حاسوبى أقرأ من على الشاشه بعض الصفحات بأهتمام  أتت هى لتدارى عنى أحرف وكلمات قاطعة تواصلى مع الافكار الوارده لى من خلال هذه الكلمات فما كان منى الا أن ضربتها  فسقطت على لوحه مفاتيحى بلا حراك كانت ضربتى لها قويه لم اتبينها جيداً فأضرتت للقيام وأضأت أنوار الحجره حتى اتبينها تلك الذبابه السوداء بلون لوحة المفاتيح كى أزيلها
فى أثناء عملية الأخلاء لهذه الحشرة الميتة تبادر الى ذهنى ...كيف أنى أنسان متبلد الإحساس إلى هذه الدرجه حيث لم أتأثر بموت هذا المخلوق الذى كان طائرا صاعدا هابطاً نافعاً للبيئة التى يحيا فيها أشد النفع حيث لولاه الذباب لحدث خلل كبير فى بئتنا والتى نحيا  فيها معاً ليس هذا بيت القصيد بقدر ما راودتنى انه كيف يكون القتل شىء بكل هذه البساطه بين بنى البشر ؟؟طلبت من ضميرى الميت أزاء مقتل ذبابه أن يتحرك ....ويا عجبا كونى أرى صور القتل المباشر على الهواء مباشرة وأنا أتجرع كوباً من عصير المانجو المثلج
يحتمل أن يكون ممارسة القتل شىء  ومشاهدته شىء أخر ؟؟..ربما ....لكنى تمنيت أن ألاقى من قتل نفسا وأسأله ...كيف تهنأ بالعيش

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق