الخميس، 6 أكتوبر 2011

على عتبه الموت

من Magdy Mansour‏ في 06 أكتوبر، 2011‏، الساعة 02:11 مساءً‏‏
هى قنبله ومن كثرة  تداولنا لها ألفناها نلتقطها من صندوقها كما نلتقط البيضه حتى بتنا لا نخاف أن تنفجر بقدر خوفنا على البيضه أن تنكسر .. يوماً فتحت صندوق القنابل وكنت متعجلاً التقط إحداها وفجآةً وأنا قابض عليها وجدت أن فتيلها أنتُزع حيث أنه فى صندوقها
قد علق  لم يبقى لها إلا الإصطدام لتنفجر وانا وسط رصات من صناديق الذخائر تنتظرها لتنفجر تجمدت كجبل من الجليد  وسط همهمات الجنود ودبيبهم  الثقيل وغدوهم ورواحهم والكل منهمك يجهز حاله ..وعلى عتبه الموت لاهم إلا تأجيله نزع فتيل القنابل رسائل موت
والموت لا نرغب بنزع فتيله ...  أشرت اليهم بالخروج فورأً بأصبع من يدى انقطعت الهمهمات والدبدبات وكلٌ قد خرج وبدئت أخطو أول الخطوات على عتبات الموت المنتظر ..أحتاج اليها تلك الخطى القليلة لأنزع فتيل الموت القادم يوماً لا محاله...بضع خطوات اصبحت هى كل المنى. وما أهون الدنيا عندما تختصر فى بعض الخطى. أمانى ولهو ومال وجد وحب وقتل ورضا وسخط ونفاق وخير وكره وذنب وكثير 
الأن تختصر فى أمنيات وأبتهال أن تكتمل خطوات على عتبات الموت الأتى لا محاله منه ولا مفر  

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق