الأربعاء، 7 ديسمبر 2011

حبيبته مريم

 









من Magdy Mansour‏ في 6 ديسمبر، 2011‏ في 08:01 مساءً‏‏
ما سمعتها أبداً  تفوه بها رجلاً من رجال القريه لإمرته أو حتى دون قصد وهى كلمه (حبيبتى) أو (أحبك) وكأنها أنتقاص للرجوله 
صغيراً كنت أ رقب الجمع من الرجال يواسون عم ( مرعى ) العجوز الهرِم والباكى بحرقه... مردداً عبارة واحده ((يا حبيبتى يا مريم )) نعم 
زوجته التى ماتت فى ذلك اليوم . ردد هذه العباره مرات ومرات وطوال اليوم وكأنه يعتذر لها عن عدم قوله  لها وهى معه  وعلى قيد الحياه ومن العجيب ان الجمع من الرجال لم يستنكروا قوله
 يواسونه وكأن لسان الحال منهم يقول رددها
مرعى

دفنت مريم وأنا مللت مرعى العجوز الذى  أطال فى الترديد تمنيت أن يأتى بجديد  ووجدتنى اردد (حبيبتى يا مريم ) حتى  حتى علا  الإبتسام وجه أمى المتشحة بالسواد حداداً على مريم العجوز المتوفاه.. وحذرتنى أمى من التمادى حيث أن هذا لايليق .. فقلت لها .. أمى ؟؟ قالت نعم 
متى سيقول لك أبى يا حبيبتى يا ............ فوسعت لى حداقاتها ووضعت سبابتها عموديه على شفتاها .... فانزويت وبصوتى الخفيض  أردد ... يا حبيبتى يا مريم .. حبيبتى مريم وغشانى النعاس

مجدى

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق