الخميس، 6 أكتوبر، 2011

على عتبه الموت

من Magdy Mansour‏ في 06 أكتوبر، 2011‏، الساعة 02:11 مساءً‏‏
هى قنبله ومن كثرة  تداولنا لها ألفناها نلتقطها من صندوقها كما نلتقط البيضه حتى بتنا لا نخاف أن تنفجر بقدر خوفنا على البيضه أن تنكسر .. يوماً فتحت صندوق القنابل وكنت متعجلاً التقط إحداها وفجآةً وأنا قابض عليها وجدت أن فتيلها أنتُزع حيث أنه فى صندوقها
قد علق  لم يبقى لها إلا الإصطدام لتنفجر وانا وسط رصات من صناديق الذخائر تنتظرها لتنفجر تجمدت كجبل من الجليد  وسط همهمات الجنود ودبيبهم  الثقيل وغدوهم ورواحهم والكل منهمك يجهز حاله ..وعلى عتبه الموت لاهم إلا تأجيله نزع فتيل القنابل رسائل موت
والموت لا نرغب بنزع فتيله ...  أشرت اليهم بالخروج فورأً بأصبع من يدى انقطعت الهمهمات والدبدبات وكلٌ قد خرج وبدئت أخطو أول الخطوات على عتبات الموت المنتظر ..أحتاج اليها تلك الخطى القليلة لأنزع فتيل الموت القادم يوماً لا محاله...بضع خطوات اصبحت هى كل المنى. وما أهون الدنيا عندما تختصر فى بعض الخطى. أمانى ولهو ومال وجد وحب وقتل ورضا وسخط ونفاق وخير وكره وذنب وكثير 
الأن تختصر فى أمنيات وأبتهال أن تكتمل خطوات على عتبات الموت الأتى لا محاله منه ولا مفر  

يونيو

أكتوبر أتيت ايها الحبيب لم تخلف موعدك ولا أنساك و دائما ما أتذكرك..لكنه ورغما عنى يلح على سؤال وأسألك ألم تقابل يونيو  مرةً
نعم  أكتوبر.إنه أيام.. إنه يشبهك ؟؟ قالوا لى وأكدوا أنه لا يشبهك ...وكيف يشبه الأنكسار الأنتصار والعلو باالأنحدار..أرجوك  أكتوبر إسمعنى أقسم لك أنه يشبهك ..دماء من ذبحوا فى يونيو هى هى الدماء  التى أريقت على مذبحك .ويونيو الحزين لم ينقشوا له تذكاراً  كما نقشوه لك ..أيا أكتوبر  اريد أعرفك بيونيو فناده على مدى الأيام بينكما عله يسمعك قل له لا ذنب لك ..مهما محوك من ذكرى فضميرى أبقيه لك .... وانت  يا أكتوبر ما لم يكن يونيو ودماؤه فما معناك انت ..وأنا أكتوبر أشرحك ليونيو قائلاً لقد أتنا أكتوبر بما أخذوه منك  سلامى اليك أكتوبر ...ويونيو الحزين أهدى سلام لك  

الصدمه




على انغام أرغول ومسبحة
للشيخ ذو الصوت الرخييم 
وأنا أحلق معه فى السماء من الانتشاء
 لمدحه للأنبياء.. فى ليله فى بيت أحد الأتقياء
طفل صغير أنا مع صحبه
وقلوبنا  نظيفة بيضٌ وعمياءُ
 والصيف صاف ليله وسماؤه
 ويزينه ذكر  الله والنبى وآله
 وما أنعم به الله من ألاء
وأتى الطعام مزيناً باللحم فوق وعاء
 ونحن الصغار ما لنا إلا اليدين العاريات
 ندسها.. فى افواهنا بالمتقد والحار من ذاك الحساء 
,وصاحب الليله يعلو وجهه التُقى والسماحة والبراء 
والكل ما بين ممتن له وبين لاهج بدعاء 
 وأنفضت الليلة ....وانصرف الجميع لبيته
وعند بيتى لاقانى أبى مستفسراً
 عن التأخير لما بعد العِشاء.. وعندما أخبرته 
شدد وقال لى أفصح أين تناولت العشاء
فقلت فى ليلة سيدى فلان وأعلنته بلا إخفاء
فكان رده لى لطمةً تليها لطمةٌ قائلاً من شدة حنقه
 أكلت حراماً يا سفيهاً مع السفهاء 

كيشو

من Magdy Mansour‏ في 02 أكتوبر، 2011‏، الساعة 07:02 مساءً‏‏
فى معسكرنا يعيش بين الجنود لدرجة أنه يدخل الى خيامهم وملاجئهم ومدرعاتهم دون ما يعترضه أحد أصبح  الكل اصدقائه حتى لم يجد وقتا للسكون وكأنه نجم المكان .... تمر الأيام بكل ما تحمله حتى أنه كان ينزوى من دوى الانفجارات أثناء تدريباتنا ولكنه مع الوقت تعود إالا من السكون لدى دويها وعيناه تدور بمحجريها وكأنه يسأل متى ينتهى هذا ..اصبح رفيقاً الا من مغادرته المعسكر فى إجازة مثلنا وكنا نتندر فى ليالى السمر عن من يجد له عن رفيقه فى هذا  المكان النائى ...بعد عودتى من إجازه لم أجد كيشو  كالمعتاد فى نهار اليوم التالى لوصولى وعند نهاية النهار وجدته وقد أصيب بالجرب وأصبح مصدر أزعاج وخطورة كبيره على المعسكر بكامله ...إتخذت قرارى فورا وأمرت الجنود بربطة خلف السياره الجيب وأخذت الكلاشنكوف وسحبته خا رج المعسكر  فلقد قررت إعدام كيشو ..لم يخطر بعقلى ولم أفكر إلا فى شيىء واحد وهو حماية الجنود والمعسكر ..اصبح كيشو  مثل عدواً لا بد من قتله فإما نحن وإما هو ياله من قرار وبعد المسافة المناسبه أطلقت رباطه وتراجعت بالجيب الى مسافة مناسبه منه وللعجب لم يعدو فى إتجاهى كما تعود بل وقف وأعطانى جانبه وصوبت رشاشى وأطلقت النيران وسقط ...عدت أدراجى ووصلت المعسكر بعد أن غربت الشمس وكأنها أبت أن تبقى فى السماء بعده ولم يسألنى أحد عما حدث ...وفى الليل حاولت النوم لكن دون جدوى ..صوره هذا الكلب المسكين منعت عنى النوم لإسبوع كامل..ولا أدرى لما ؟؟ وسألت نفسى هل القتل يمكن أن يصبح واجباً ..وكيف يكون الحال لمن أدى واجبه؟؟؟     

حالــــــه تانيه

من Magdy Mansour‏ في 01 أكتوبر، 2011‏، الساعة 08:36 مساءً‏‏
أولاد الهانم وأولاد الجاريه الفرق بينهم أيه أيه ؟؟ ولادالجاريه أمهم خدامه غلبانه عايشه بلقمتها وعيالها منكسريين خايبيين وما يعرفوش 
حاجه ...ولما واحد يحب يتغير  يلبس نضيف ويتريح ...ويحط جل فى شعره ويسرح... ولما يجى يكلمك والكلمه واقفه فى زوره بيدور  لها على معنى
فيقولها لك بالأنجليزى ويتنحنح ... ناسى ان اللى بيكلمه فلاح وفلاح فى مصر بالضبط هما ولاد جاريه طول عمرهم شقيانيين وشايليين السباخ و الطين وهما الأميين واللى مش فاهمين وهما الأمن المركزى الواقفين فى وش المثقفيين وهما العايانيين وهما الميتين ولحد الأن البهايم فى حضنهم نايميين وزرارعين لنا كل حاجه من اول الرز لحد الخيار  والتين..ولاد الجاريه الفلاحيين ولما واحد يحب يشتم واحد يقوله يا أبن ال.....الفلاحين
فينك يا عواد ... لما الغازيه طردتك وخدت الطين والجميزه  حزنت وماتت اصلها ما بتعرفش ترقص فى الليالى السودا ويا السكرانيين
وعجبى
خير اللهم أجعله خير ..ايه دة  ؟ كابوس؟؟

حالــــــه




















من Magdy Mansour‏ في 01 أكتوبر، 2011‏، الساعة 04:20 مساءً‏‏
.. ..مالل من نفسى
  يمكن علشان الجو خريف؟؟
 والله  دا أجمل من الشتا  والصيف ..
جايز علشان الحب ( ) ؟؟؟؟؟

عاوز واحده تقولى من غيرك ما أقدر أعيش ؟  
 البنات زمان من دلوقتى كانوا هبل ووحشيين ما يعرفوش
 يقولوا كلمتيين 
وكل اللى حيلتهم لما تكلمهم الضحكه الهبله 
على وشوشهم وحمار خدين
 حتى لما يجيلها عريس ومش طايقاه
 ولما تسكت برضة ..... يقولوا .. أه 
 راضيه وعاوزاه
مش راضيه تبين مشاعرها 
 ومش لاقيه كلام أما الأن حوائات بقولوا  كلااااام !!!.... آل ايه  بتقول :(سحاب العمر فايت  ما بيمطرش
 وأنا قلبى ناشف  وبيستنى أستنى إياك تمشى) 
دا للى  ما بتعرفش عربى مثلى  .. 
أما الشاعره ؟ إشرب بقى.. نهارك اسود ومش فايت
 شوفلك حد يفسرلك وأدى دقنى و قابلنى لو عرف لما تقولك: ( أنا نهار مغزول بخيوط الذهب والقلب النول ..وسهامك نحوى لا تبصر  وبلا مدلول)
 مش ممكن ..أهبل مين يعيش معاها دى..وانت خارج تقولها محتاجه حاجه ؟؟ تقوم تقولك هات لى  معاك الف نهار  بشموسهم
ووش لى كل الأقمار ومتنساش بالمره تبوسهم وبيع لى الذكرى والورده الحمرا  وأنسى كل الأسرار...
والله محتااااااااار

ما حدش ياخد على كلامى أصلها حاله وها تعدى 

                                                              مـــجدى

تعرف إيه عن االمنطق 14( صفحه على الفيس بوك

من Magdy Mansour‏ في 25 سبتمبر، 2011‏، الساعة 07:57 مساءً‏‏
تتصفح صفحه على الفيس بوك 
جدارها صورته لمجروح مضرج بالدماء
غير معلق عليه إلا إضافة الأصدقاء
معلوماتها تقول لا أضيف اى اسماء
 لا أقبل صداقة رجالٌ ولا نساء
لا أسمح أبداً بالدردشات
فارغ العقل كله فجوات