الأربعاء، 29 فبراير، 2012

ذنوبــــى

من Magdy Mansour‏ في 29 فبراير، 2012‏ في 07:08 مساءً‏ ·‏
أسأل الله فى حُبكِ الغفران
كم قطفت إعناق ورد ليُهدى لكِ
 وقتل المِنكُ البريء لفروه ليزين الكتفانِ
ومن أجل قدميك وخصركِ
حُرم الحياة القاطور والثعبانِ
وصٌهِر التبر لجيدكِ ومعصميكِ
والماس تشكل لقدكِ ياغصن بانِ
كل من قضى عمره لأجل رضاكِ
أحمل وزره ورخِص فى عينى وهان
أسأل الله فى حبكِ الغفران




غموض

من Magdy Mansour‏ في 29 فبراير، 2012‏ في 12:00 مساءً‏ ·‏
ما لاحت إلاوتحتجب 
تختنق لو بدت فتسرع لتنتقب
ما خطت الحرف إلا لتنتحب
وكلما أقبلت تهرع وتنسحب
كائن ليلى يلوذ بالظلام ويرتقب
تُسمع ولا تُرى بلا وصل لها
ولاعشم فيها ولا عليها عتب

الثلاثاء، 28 فبراير، 2012

الهجره

 
 
 
 
 
 
 
 
من Magdy Mansour‏ في 28 فبراير، 2012‏ في 12:31 صباحاً‏ ·‏
 لا تعشق فى مواسم الهجره
 تلتحق المهاجرات بسربها  دوماً
ولن يبقين معك أبداً
.بقاؤهن موتهن .. ليتك تفهم
طباع المهاجرات يهاجرن بلا قلوب
لا يعشقن إلا فى أوطانهن
 أيها العاشق إبقى بوطنك
ولتغلق سمعك دون الحانهن
و أياك وذاك السرب ففيه حتفك
 الهجرة ليست  طبعك
إحرص على قلبك
 ستندم
وأعلم
أن لو فقدت قلبك
تُعدم
 فى مواسم الهجرة
لا شيىء إلا التركِ
والهجران قدر محتم

أنا

 











ولكنى أنا دنياكِ ... بعيناكِ
دونى .. لاتتجملين
وقلبك لو فارغ منى ؟ ويلاكِ 
أنا الطبيب وأنا حماكِ
أنا منتهى أمانيكِ  وجل رضاكِ
انا أجمل عذاباتكِ
وتغريد شكواكِ
انا الشوق وأشعاركِ
واحلام يقظتكِ وسهركِ
وليلكِ الحزين الباكى
ونهاركِ والعصافير وأزهاركِ
انا المذنب دوماً
والمغفور له أبداً
أنا العذب وأنا الحب
وتنبت الحياة بلقياكِ
أنا دنياكِ

السبت، 25 فبراير، 2012

أمسِ ..

.أخذنا الأمس أمس رهينتنا .. إختطفناه
أبينا تركه إلا وهو ماض ...وعشناه
ولما خليناه السبيل وأغلقنا العين عنه
بكى زوالاً وما بقى منه إلا ذكراه
واليوم معكِ غير الأمس .. ترسمه عيونكِ
تعلق لوحات الأنس فوق حوائطه 
ومضارعكِ المسكرِ أنسانى أمسِ
ومستقبل ..ما يأتى ليُذكر.. فكيف أنساه

حبيبتى


أنا وأنتِ ؟ ...تفاحهٌ
 لونُصِفت. ؟..لا يُعرف أى النصفين أنا أم أنتِ
أنا أكتمل بكِ وأنتِ ؟... أكملكِ
لحن أنت و أنا ؟... طائر يشدوه
وكل النساء انتِ
و لأننى رجلٌ محبٌ
أدمنت الحياة فى كفيكِ
ولانك إمرأةٌ للحب
تختبئى بقلبى وأظل أبحث عنكِ
دوماً أحب الحب
والحب ماهو إلا .... أنتِ

الثلاثاء، 14 فبراير، 2012

ذو القدم الكبير

 
















من Magdy Mansour‏ في 9 فبراير، 2012‏ في 02:19 مساءً‏ ·‏
ذو القدم الكبير يقال أنه  أنسان بدائى  يحيا مزوياً فى غابه نائيه يستدلون على وجوده بأثار قدمه الكبير .. أتخيله .. وهو  يفر من حضارة هذا الزمان! هذا الفريد بوحدته .. أتخيله وكيف يحيا بلا وليف او شريك لحياته .. كيف يحيا بلا أغنيه .. او موسيقى ..بلا الأحرف أمهات الكلام. كيف يحيا هذا الصامت الناظر حوله لفراشات رقيقه وأزهاراً أرق .. وترانيم النسمات وزقزقات الطير .. أحسده لجهله بمصادر العذاب .. حيث الفلب البدائى الماسى النقى  المدفون تحت طبقات البراءه  .. ما حاجته الى أغنيه حزينه وهو لا يعرف اللوعه..او موسيقى الهدوء وهو لا يعرف الصخب .. ما حاجته الى الشعر وجروحه ليست فى قلبه .. ذو القدم الكبير.. هذا البرىء صفحة بيضاء .. لم يخط الزمان فيها مفرداته ما يميزنا عن ذو القدم الكبير أن أزهارنا البديعه تنبت فى أرض العذاب .. أغانينا وأشعارنا محاوله للتداوى من الجراح .. ذو القدم الكبير طفل برىء خارج الزمن.... بعيد عن زمن لا مناص فيه من الجرى حتى تنفذ الأنفاس .. وأنا أحاول أن انزوى بغابة نائية أدفن قلبى تحت طبقات النسيان حيث قُتلت برائتى ..يوما سأصبح ذو قدم كبير