السبت، 25 فبراير، 2012

أمسِ ..

.أخذنا الأمس أمس رهينتنا .. إختطفناه
أبينا تركه إلا وهو ماض ...وعشناه
ولما خليناه السبيل وأغلقنا العين عنه
بكى زوالاً وما بقى منه إلا ذكراه
واليوم معكِ غير الأمس .. ترسمه عيونكِ
تعلق لوحات الأنس فوق حوائطه 
ومضارعكِ المسكرِ أنسانى أمسِ
ومستقبل ..ما يأتى ليُذكر.. فكيف أنساه

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق