الأحد، 21 أكتوبر 2012

Rimsky-Korsakov Scheherazade Op. 35 1/5

من أساطيرى ... زوجة الثعلب

من Magdy Mansour‏ في 21 أكتوبر، 2012‏، الساعة 08:02 مساءً‏ ·‏











ثعلب يعيش فى المروج البعيدة الأسطوريه فى زمانهما الأسطورى .. يحب إنثاه ليس فقط لجمالها الأسطورى ولكن لحنوها الأسطورى .. تلك الثعلبة الأنثى التى يستنشق أنفاسها النفيه .. ويتداوى بعيونها الخاليه من التوحش .. وحبها الأسطورى له ... يصطاد لها ألأرنبه الأسطوريه ذات الفراء الأجمل فى كل المروج الأسطوريه .. يأتى بها ميتةً بين فكيه خضب الدم فرائها الأبيض الرائع كما الثلج الناصع البياض ... ألقى الثعلب العاشق صيده الثمين لأُنثاة .. تنظر إلى الفريسة ألمقتوله .. كيف ماتت ؟ كيف كان كان مقدار الألم ؟؟ يعجز الثعلب العاشق عن الأجابه .. تسأله أين صغارها ؟؟ هل كنت تنوى أن تأتى بهم للهو صغارنا ؟ تسأله.. يتعجب الثعلب العاشق .. ولا يستطيع أن يمنع الدموع من عيونها الفاتنه .. ظلت تبكى على التى قُتلت وعلى صغارها .. تبكى زوجة الثعلب .. حتى إنتهت دموعها , وتبدلت دماء من عيونها .. إحتار العاشق إنفطر قلبه على معشوقته .. توسل أليها أن تطرح الحزن .حيث ان الأفتراس قدر الثعالب على الأرانب ... فلم يجدى توسله .. سألها ماذا تريده أن يصنع .. قالت لن أرضى إلا أن تأتينى بصغار المغدوره .. ذهب يبحث عن الأرانب الصغيره .. وعاد بهم .. ولما عاد لم يجد ثعلبته الأسطوريه .. ينتظر ..وما طال الأنتظار .. أخبرته ثعالب المروج أن نسر الجبال  العاليه إختطفها  إختطفها فى وهج شمس الظهيره  فريسه .. لإطعام فراخه الجائعة فى الأعالى

مجدى منصور