الخميس، 21 فبراير 2013

إتباع الهوى



من ‏‎Magdy Mansour‎‏ في ‏‏15 فبراير، 2013‏، الساعة ‏03:20 مساءً‏ ·‏




أفهم الحريه من معتقدى الإسلامى والذى أؤمن و بلا ريب أنه الطريق القو يم للحياة الحره .. ولا أقول من فراغ وإنما معتمداً على ما جاء به الإسلام من أحكام ( شريعه)  لإصلاح أمور العبد مع الله والناس بل ومع نفسه . والله مالك كل شيىء لم يجبر الإنسان على الإيمان . بل ترك له حريته فقال : ومن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر .. ولو أراد الله أن يخلق الناس مؤمنين لفعل . فقال :﴿ إِنْ نَشَأْ نُنَزِّلْ عَلَيْهِمْ مِنَ السَّمَاءِ آيَةً فَظَلَّتْ أَعْنَاقُهُمْ لَهَا خَاضِعِينَ ﴾ [الشعراء: 4]... والأيات القرآنية والأحاديث النبوية الشريفة  لا حصر لها فى هذا الشأن  ولا يتسع المجال لذكرها .. الحرية لا تتعارض مع الصلاح والإصلاح الذى تأمربه شريعة الإسلام . حيث الحرية لا ضرر ولا ضرار . أى حرية هذه التى تسمح بضرر الغير .. فليس من حقى كمسلم أن أستخدم ما من حقى لضرر الغير كقول رسول الله صلى الله عليه وسلم فى حق الجار ( ولا تطاول عليه بالبناء لتحجب عنه الريح ) أى كان هذا الجار .. والحرية مع النفس لم تترك الشريعه الغراء حرية إهلاك الذات ( ولا تلقوا بأنفسكم إلى التهلكه ) ولا حتى الحرية فى الإنتحار .. الحرية إنضباط وليست إنفلات .. وهذا الغرب أمامنا بألامس يبيح اللواط والسحاق بدعوى الحريه .. أى منفعة تعود على البشريه من تلك النجاسات غسر الأمراض الفتاكة بل والفناء .. إى حريه فى القتل والسلب والنهب والإحراق ؟ هى الأهواء ولاغيرها .. ليست حريه ولكنه إتباع الهوى .....(أرأيت من اتخذ إلهه هواه أفأنت تكون عليه وكيلا). ... ونعوذ بالله ممن إذا ذكر الله إشمأزت قلوبهم.                                                                                                                                         مـجدى مـنصور

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق