الثلاثاء، 12 مارس، 2013

حـــوار


من ‏‎Magdy Mansour‎‏ في ‏‏12 مارس، 2013‏، الساعة ‏11:53 صباحاً‏ ·‏
 


أجلس فى سيارتى منتظراً . المحه هذا الرجل الخمسينى يدير حواراً من طرف واحد مع الاشيىء يقلب كفيه محتداً تاره وتارةً معتذراً وتاره مطئطىء رأسه  . والماره قد رسخ فى أذهانهم جنونه ولا فرق عنده بين الحائط الجامد الذى يحدثه وهؤلاء الأحياء الصامتون . أخرج من سيارتى أتوجه إليه . أهم بالجلوس يتفسح لى مبتسماً لأجلس على جزء من ورقه الكرتون التى يقترشها . جلست فصمت . أتلهف ألى سماع ما يمكن أن يقوله وأنتظر صامتاً متفرساً فى وجهه . ينظر للأرض ثم وجهى مبتسماً ويصمت . بدا المارة ينظرون بفضول . قلت له : هل هناك ما يدعو للضحك ؟ فأومأ برأسه نعم
قلت ما هو : فقال : هذا الحائط يشتكى .. قلت مما يشتكى ؟ قال يشتكى أن الناس لا يفقهون له قولا . علت الإبتسامة وجهى .. فقال : انا حدثته مراراً محاولاً إقناعه ان لا فائدة من بشر لا يفقهونه وأن عليه أن يتواصل مع حوائط مثله .. أبتسم مندهشاً. أشد على يده  .إستقل سيارتى أقودها
وأخذت أتجاذب معها حديثاً من طرف واحد .
                                                                    مــجدى منصور

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق