الأحد، 9 يونيو 2013

النساء



فلت له لم أعد أرتدى الأحذية البيضاء تخطيت هذه المرحله
قال : ليس إلى هذا الحد قمازلت شاباً
قلت له : كم عمرك ؟

أجاب 73 عاماً
قلت أمازحه: أنت فى ريعان شبابك.. فضحك بمِلىء فِيه  راضياً بما  أل إليه حاله .
وواصلت حديثى وسألته عما إذا كانت زوجته مازالت معه ؟

أجاب أيضاً وهو مبتسم ماتت .
ومازالت أمازحه وأرسم على وجهى علامات الجد الفكاهيه بقولى : هذا هو سر يأسك وشعورك بالكبر .. لابد أن تتزوج . . إتسعت إبتسامته ورد هذا مستحيل
قلت لماذا ؟
قال : ليس لأن النساء لم تعد  بحاجة لإمثالى .وإنما أنا لم تعد لى حاجة بهم .
قلت : كيف ؟
قال تزوجتهن أربعه ..

   الأولى ماتت وهى تضع مولودها .
. والثانيه أنجبت لى أربعه ورغم ذلك تركتهم لى لتذهب إلى من عشقته بلا رجعه
 والثالثه رأت إلا تربى أولاداً لم تنجبهم ..
والرايعه. تزوجتها لاثبت لى أنى مازلت أحتاج النساء رغم كل ما كان .ولم تُفلح .. فطلقتها
قلت له فى نفسى وكأنك خال من كل عيب
وأنتهى حوارى مع ماسح الأحذيه  الحكيم . بعد أن إنتهى من تلميع حذائى


                                                         مجدى منصور

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق