السبت، 19 أكتوبر 2013

الرقص مع الذئاب






أعشق هذا القيلم .................. Dances with Wolves ....................( الرقص مع الذئاب ) بالصدفه البحته اليوم  شاهدته ولكن من منتصفه تسمرت فى مقعدى لأتابع أحداثه وأستمتع بمشاهد تصويره الرائعه فى البرارى الأمريكيه وممثله ومخرجه فى نفس الوقت كيفين كوستنر وهذا الفيلم حاصل على ثمانية جوائز منها سبعه جوائز أوسكار .. وعلى الرغم من أننى شاهدت هذا الفيلم قبل ذلك مرات عديده ألا أنه فى هذه المره ورغم المشاهده الجزئية له إلا أن قصة الفيلم التى أعرفها أختلفت رسالتها لى عن المرات السابقه  ربما بسبب ما نمر به الأن من أحداث . الفيلم إنتاج عام 1990 جاء ليرمم  سمعة سكان أمريكا الأصليين ( الهنود الحمر) بعد ما شوهتها أفلام هليوود بأنهم هؤلاء البدائيون المتوحشون اللذين لا يعرفون الرحمه  .. وجاء الفيلم إدانه للإقصاء وأرسل رسالته القويه أنه ليس من حق أى إنسان أن يلغى هوية أو وجود إنسان أخر وأن الله لم يعطى تفويضاً لإى من كان من خلقه ليقضى على خلقه الأخر  وأن الحب لا يأخذ فرصته . نحن على إستعداد دائم للحب بغض النظر عن العِرق  والدين وحتى النوع  ولكن هناك من يمنع .. نحن على أتم الإستعداد أن نحب الذئاب وتحبنا الذئاب لو أثبتنا لها أننا نحبها . نحن نجهل قلوبنا حقيقة . وما يمنعنا من الحب هى أنانيتنا المفرطه .. التى تحولنا أن نكون أشرس من الذئاب . و توصلنا نحن المتوحدون فى الدين والوطن وصلة الدم إلى الإقصاء والتقاتل . عادت ذاكرتى مع هذا الفيلم إلى إيام من العزلة الجميله  جندياً معزولاً وحيداً وأحمد الله أننى لم يضعنى القدر فى الإختيار بين إنتمائين أحلاهما مر . الحب والوطن .
                                                                                             
                                                                مجدى                                                   

هناك تعليقان (2) :

  1. حديث مشوق عن الفيلم، سأبحث عنه لأشاهده ولو أنني أشك بأن رسائله لي ستختلف عنها لك ..
    ربما ستكون مذكرة بما كتبته أنت عن محتواها :)
    شكرا لعبورك من هناك.

    ردحذف
  2. ربما تختلف رسالة الفيلم لكلينا . لكن ما أنا متأكد منه أنه سيحوز إعجابك
    .. سعدت حقيقة لتشريفك
    .... تحيتى وتقديرى

    ردحذف